ما هو الترامادول؟

الترامادول (بالإنجليزية: Tramadol) هو عبارة عن مادة مخدرة تستخدم في الأغراض الطبية على هيئة عقار أو دواء لتسكين الآلام المتوسطة والحادة، ينتمي الترامادول مع بعض العقاقير الأخرى إلى مجموعة الأفيونات، أو مجموعة المسكنات الأفيونية التي تسمى باللغة الإنجليزية (Opioid Analgesic) أو الأفيونات وهو مصطلح يطلق على العقاقير التي يتم تصنيعها واستخراج المواد الفعالة فيها من مادة الأفيون المخدرة التي توجد في نبات الخشخاش.

ويُستخدم دواء الترامادول لعلاج الآلام المتوسّطة والشديدة الحادّة منها والمزمنة، ومن أشهر الأمثلة على هذه الآلام، آلام المفاصل الناتجة عن إصاباتٍ قديمة أو من جراء بعض الأمراض الروماتيزميّة.

يعمل الترامادول بعدّة طرق منها تغيير مستويات المواد الفعالة عصبياً مثل السيروتونين والنورادرينالين، ويحتاج هذا العقار إلى وصفة طبيّة من أجل الحصول عليه، ويمكن أن يُؤخذ على شكل حبوب أو عن طريق الحقن في العضل أوفي الوريد، ويمكن أخذه كتحاميل، أو محاليل للشرب، أوحبوب طويلة التأثير.

يحتاج عقار الترامادول لفترات زمنية مختلفة حسب طريقة التحضير للوصول إلى أقصى تأثير له، لكنه بشكل عام يحتاج إلى حوالي ساعة ليبدأ تأثيره وحوالي ساعتين من أجل الوصول لأعلى تأثير له على الجسم.

ادمان الترامادول

الترامادول كان في الأصل يعتبر من أفضل مُسكنات الآلام الآمنة لأنه يخفض من انتقال الإشارات العصبية التي تحمل الإحساس بالألم الي المخ ، ولذلك وافقت إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة الامريكية (FDA) واوصت به عام 1995م.

لكن بعد ورود بيانات على إساءة استخدام هذا العقار من قِبل الجمهور، ومراجعة شاملة أثبتت وجود أعراض انسحابية عند التوقف عن تعاطي هذا العقار، قامت إدارة مكافحة المخدرات بالولايات المتحدة الامريكية (DEA) عام (2014) بوضعه ضمن الادوية المجدولة. وفي المملكة العربية السعودية تم تصنيف الترامادول على أنه مادة مخدرة وليس دواء ، ومن ثم يتم تطبيق عقوبة الإعدام على من يقومون بتهريبه إلى الأراضي السعودية ، كما يتم تطبيق عقوبة السجن لمدة قد تصل إلى عشرون عاماً على من يثبت عليه ادمان الترامادول.

قد تبينت فاعلية الترامادول في علاج الآلام عند استخدامه لفترة قصيرة و وفقاً لإشراف و متابعة الطبيب، ولكن الاستخدام المتكرر الممتد للترامادول دون إشراف الطبيب يؤدي الي اعتماد الجسم عليه سريعا وادمانه. ويتلخص ادمان أى مادة بشكل عام في الاعتمادية على تلك المادة وعدم قدرة الشخص المدمن على القيام بالأنشطة العادية (التفكير ــ العمل) دون أن يتعاطاها، حيث يكون بمثابة الطاقة التي تحركه.

و قد انتشر إدمان الترامادول في كثير من الدول العربية وسط الكثير من الناس اعتقاداً منهم أنه يعالج مشكلة سرعة القذف أو يُحسن الأداء الجنسي عند خلطه مع الفياجرا ، و لكن الحقيقة هي العكس تماماً حيث إن إستخدام الترامادول على المدى الطويل يؤدي إلى إنعدام القدرة على الإنتصاب والعجز الجنسي. كما أدمنه فئة أخرى من الناس اعتقاداً منهم أنه يساعد على تحمل المجهود الشاق وساعات العمل الطويلة.

أضرار ادمان الترامادول

على المدى الطويل يسبب تعاطي عقار الترامادول العديد من المشاكل الصحية و النفسية و الاجتماعية الخطيرة، ومن أبرزها:

  • الشعور الدائم بالدوخة والصداع وعدم القدرة على التركيز و الغثيان.
  • اضطرابات وآلام في المعدة و الجهاز الهضمي، ومع الوقت يؤدي إلى خلل وفشل في وظائف الكبد.
  • خلل في وظائف الكلى.
  • تثبيط الجهاز العصبي وتلف بخلايا الدماغ.
  • إدمان الترامادول يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • يُصاب مُدمن الترامادول بتشنجات العضلات ورعشة لا إرادية يصاب في أجزاء الجسم التى تشبه أعراض مرض الصرع.
  • الترامادول يمنع الافراز الطبيعي لمادة الاندورفين التي تُعّدْ من أهم مسكنات الألم التى تُفرز طبيعياً من جسم الإنسان ، وبالتالي يُصبح الجسم معتمداً اعتماداً كاملاً على المخدر الصناعي.
  • ضعف القدرة الجنسية عن الرجال ، و اضطراب في الدورة الشهرية عند النساء ويقلل ادمان الترامادول نسبة إفراز هرمون التيستوستيرون ويزيد من معدل تشوه الحيوانات المنوية.
  • صعوبة التنفس وضيق النفس.
  • يُحفزْ دواء الترامادول كل العوامل النفسية و العصبية التى تؤدي إلى الإصابة بمرض الاكتئاب المُزمن و التفكير في الانتحار.
  • قد يصل مُدمن الترامادول إلى اعتلال سلوكي شديد على عكس طبيعته مما يؤدي به إلى ايذاء نفسه أو أسرته أو أصدقائه.
  • انفصال المدمن عن محيطه المجتمعي نتيجة سلوكه العنيف وتقلباته المزاجية الغير مفهومة للآخرين.
  • ادمان الترامادول أو الادمان بشكل عام غالبًا ما يصاحبه سلوكيات غير سوية قد تؤدي إلى انتقال أنواع خطيرة من العدوى مثل الايدز وفيروس الالتهاب الكبدي سي و فيروس بي.

علاج ادمان الترامادول فى دار التعافي لعلاج الادمان و الطب النفسي

يبدأ علاج ادمان الترامادول فى مركز دار التعافي بسحب المخدر من الجسم ومعالجة الأعراض الانسحابية التى تستمر من 5 إلى 10 أيام حسب مدة تعاطي المدمن لعقار الترامادول. و المقصود بالأعراض الانسحابية فى الادمان هي مجموعة من الأعراض الفسيولوجية التي تصيب المُدمن عند إقلاعه عن تعاطي المادة المخدرة أو المنشطة التى تعوَّد على تعاطيها بانتظام.

تشتمل الأعراض الانسحابية لادمان الترامادول على العديد من العلامات الجسدية والنفسية تتنوع ما بين الصداع الشديد وعدم النوم ، اآلام شديدة بالظهر ولعثمة باللسان ورعشة بالأطراف ، فقدان الشهية وعدم الرغبة فى تناول الطعام ، بالاضافة أن البعض قد تنتابه نوبات صرعية كبرى وبعضهم قد ينتابهم هلاوس بصرية وسمعية ، الاكتئاب المُزمن و الميول الانتحارية ، العصبية الزائدة وسرعة الانفعال ، كما يُصاب البعض أحياناً بفقدان الذاكرة المؤقت.

لذلك فالتوقف المفاجيء عن تعاطي الترامادول لابد أن يكون تحت إشراف طبي و في مكان مختص في العمل على إخراج السموم من الجسم ومواجهة الأعراض الانسحابية.

يعتمد الأطباء و خبراء علاج الادمان فى مركز دار التعافي عند علاج مرضى ادمان الترامادول على برنامج علاجي دوائي ونفسي وسلوكي متكامل، و من أبرز مكوناته:

  1. تقييم حالة المُدمن الصحية والنفسية والاجتماعية ، و التى على أساسها يتم تعديل و تخصيص نقاط البرنامج العلاجي الأخرى.
  2. التقليل من الجرعات التي يتناولها المدمن حتي يصل الي مرحلة الصفر، حيث تستغرق مرحلة سحب المخدر من الجسم مدة تتراوح ما بين 4 الى 15 يوماً وفقا للكمية التي كان المدمن يتعاطاها ومدة التعاطي.
  3. كورسات الأدوية التى تساعد فى مواجهة الأعراض الانسحابية لإدمان الترامادول و تقليل حدتها مثل مضادات الاكتئاب وأدوية اضطرابات الجهاز الهضمي ومضادات الأرق.
  4. برنامج غذائي صحي لتطهير الجسم من السموم، تم وضعه من قِبلْ أخصائيّ التغذية مركز دار التعافي.
  5. ممارسة الرياضة و الأنشطة الترفيهية يومياً مما يعمل على تنشيط الدورة الدموية و زيادة سرعة خروج المخدر من الجسم، بالإضافة لتحسين الصحة النفسية للمريض.
  6. برامج و جلسات خاصة بالتعديلات السلوكية للمدمن.
  7. تثقيف وتوعية صحية خاصة تستهدف أسرة المدمن والمحيطين به.
  8. استشارات فردية للمدمن حسب حاجته.
  9. استعمال نموذج الاثنتي عشرة خطوة لدعم المدمن.
  10. اختبار مستويات المخدر في الدم بشكل دوري.
  11. تشجيع ودفع المدمن للاندماج في أنشطة بعيدة عن البيئة التي دفعته إلى الإدمان.
  12. حثّ أسرة المُدمن أو أصدقاؤه أو شريك/ة الحياة على توفير الدعم العاطفي و المعنوي بشكل متواصل له.
  13. التأكد من ابعاد المُدمن عن الصحبة السيئة التي ترتبط بتناول الترامادول.
  14. المتابعة الدورية للمريض بعد انتهاء العلاج للحرص على عدم حدوث أى انتكاسات تؤدى إلى عودته للادمان.

 

 

نحن معك و بانتظارك ، تحدث معنا

سارع باتخاذ قرار العلاج و التعافي من الادمان سواء لك أو لأى من أقربائك و معارفك ، و تواصل مع فريقنا العلاجي المتاح على مدار 24 ساعة من خلال ...

خدمات علاج الادمان في دار التعافي